الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

كتابي كتابك بقلم سندس أبو دعموس من موقع خبرني

كتابي كتابك

18/7/2011
11:10:41 AM
كتابي كتابك
سندس أبو دعموس
مبادرة لم تكن يوما صغيرة رغم دخولها في سنتها الثالثة منذ أيام قليلة ، عمرها الحقيقي هو عدد الأطفال المستفيدين منها و أحلامهم المحلقة معهم .
" كتابي كتابك " مبادرة جمعت أعضاء من شتى أنحاء الوطن العربي و بقاع أخرى من العالم ، و بتعاونهم أصبحت مكتبات المبادرة كبيرة ممتدة ، و على كل رف حملت كتب و محبة. لا تقتصر مهمة " كتابي كتابك " على فتح مكتبات للأطفال و الناشئين في المخيمات الفلسطينية و الأحياء الأقل حظا فحسب ، بل يجمعون أعضاءها الكتب لفرزها و توزيعها بعد تأثيث كل مكتبة. مهمتهم رسالة و مبادرتهم كوكب يمشي على الأرض .
" كتابي كتابك " تمد يدها برفق الى أطفال مصيرهم مهدد بالضياع أو غدر الرصيف في ظل وضع اقتصادي و اجتماعي يزداد تردي !
أن تمضي صاحبة فكرة المبادرة و مشرفتها المهندسة هناء الرملي منذ عام 2009 و في صحبتها عائلة اجتمعت على حب الخير ، و في جعبتها قدر هائل من الطاقة و الحنان هو أحد أطراف معادلة النجاح و سر استمرارها .
عائلة " مبادرة كتابي كتابك " هي مجموعة من الشباب و الشابات ، جميعهم مبدعين اما انسانيا، فكريا ، فنيا ، أو على كافة الأصعدة ، التقوا وكونوا كيمياء خاصة ليأكدوا أن الوطن بخير و القلوب الرحيمة بتزايد رغم الصعاب و أوجاع المجتمع ، اتحدوا جميعا ليقروا أن العمل التطوعي حاجة متبادلة و به قد تغدو الأرض سيمفونية تعبق بالأمل.
" حق المعرفة حق مقدس " شعارهم ، طفل أو طفلة يرتادون مكتبتهم و بيدهم كتاب مكافأتهم . حصيلة عملهم في الأردن و الوطن العربي خلال السنوات الماضية أكثر من عشر مكتبات ، منها ما يباشر العمل منذ فترة و منها ما هو قيد التجهيز و الانجاز ، و يذكر أن حدودهم الوطن العربي و لهم تفرعات في أرجائه تشبه الأخطبوط.
قال البرت هيوبارد " لن يكون هناك بلد متحضر حتى ينفق على الكتب أكثر مما ينفق على شراء العلكة " و ما تقوم به " مبادرة كتابي كتابك " خطوة رائدة نحو التقدم و الحضارة تجمع نوع واحد من التبرعات و هو الكتب و ترحب بالمتطوعين ، بدأت من الفيسبوك و تتواجد هناك ، و في طريقكم لاكتشاف المزيد عنها تذكروا للحظة كم من المبدعين أنقذهم كتاب و صحح مسارهم حتى حلقوا الى الأفق و تركوا أثر من بعدهم فينا !
" كتابي كتابك " على أعتاب عامكم الثالث ، كل عام و أنتم تنيرون درب الأجيال القادمة .. و تحتفلون بالبراءة .. كل عام و أنتم شهادة ميلاد للحلم و الحقيقة. Sondos23@yahoo.com
1
مقال رائع و احساس راقي يصل لقارئي هذه السطور التي ابدعت في وصف مبادرة ليست كغيرها مبادرة علمتنا ضرةرة العيش للغير كي نحس بقيمة الحياة,,, شكرا كاتبتنا المبدعة سندس شكرا كتابي كتابك على جهودكم الرائعة و النابعة من القلب لتغيير عالم عجزت اعلى المناصب على تغييره...
هديل بلبيسي
18/7/2011
2
كلام معبر.. نستشعر في كل حرف من حروفه نبضاً وحباً عظيماً للمبادرة من الكاتبة الرائعة، والمبادرة تحمل على عاتقها أملاً عظيماً وهدفاً نبيلاً ورسالة تستحق منا الانحناء تقديراً وتوقيراً لمؤسستها وكل القائمين عليها. في وقت أكتفى الآخرون بالانتقاد والتحسر على حال الأمة العربية حولوا شعورهم لفعل وتطبيق يحفر في ذاكرة مئات الأطفال بل آلاف. لك أخت سندس كل الاحترام وللمبادرة كل الحب والتقدير.
الاء سليمان
18/7/2011
3
بارك الله بكاتبتنا و مبادرتنا كتابي كتابك و جميع القائمين عليها. رافعين راسنا دوم ان شاالله
محمد يوسف
18/7/2011
4
" لن يكون هناك بلد متحضر حتى ينفق على الكتب أكثر مما ينفق على شراء العلكة " جميلة خاتمة المقال, فعلا و لن يكون هناك بلد متحضر الا عندما يتوقف أطفال عن بيع العلكة على اشارات المرور !
وحيد عبدالله
19/7/2011
5
توحدنا بالمبادرات و عقبال توحد الوطن العربي
جهاد محمد
20/7/2011
6
عزيزتي ، مقال رائع شكراً ،ما استطيع قوله اننا جميعاً حالمون بمستقبل افضل لجميع اطفالنا آملون ان تتحقق اهداف هذه المبادره الانسانية و التي تعنينا جميعاً اينما كنا، شكراً لمن اعطتنا الفرصه لنكون جزءً من حلمها الخلاق. تحياتي للجميع كتابي كتابك - اليمن
عُلا ابوشعر
30/7/2011
7
كم أنتِ رائعة يا هناء الرملي :) كل الموفقية!
نضال جرار

موقع خبرني
http://www.khaberni.com/more.asp?ThisID=58532&ThisCat=63

ثقافة الكتاب، معرفة لا غنى عنها

ثقافة الكتاب، معرفة لا غنى عنها
لطالما اعتُبِر الكتاب أفضل رفيق للإنسان، وهو في الوقت ذاته وسيلة تعليم وتثقيف من جهّة ووسيلة تسلية وترفيه من جهّة أخرى. واليوم، غيّرت العولمة معالم كثيرة وأضافت الكثير، وأمام ثقافة المعرفة التكنولوجيّة، هل يهدّد ذلك ثقافة الكتاب؟
إعداد نعمات المطري

الكتاب أولى وسائل التعليم، ينتقل معنا من البيت من خلال كتب الأطفال وتعليم الأحرف ومشاهدة الصُوَر، إلى المدرسة والكتب المدرسيّة التي تكون الركيزة المكتوبة والموثّقة لأكثر من معلومة قد نحتاج إليها في أكثر من مجال، إلى الجامعة أيضاً لتكون دعماً للمعلومة النظريّة المشروحة ومراجع نعتمد عليها في الأعمال التطبيقيّة التي تُطلب من الطالب، إلى الحياة العمليّة التي تُجبرنا في أكثر من مرّة إلى اعتماد مراجع وكُتًب معيّنة تُبقينا على اطّلاع حول ما يجري ضمن الاختصاص ـ مجال عملنا، وحتى في حياتنا الخاصة يدخل الكتاب ضمن اهتمامات حياة العديد من الأشخاص كوسيلة تثقيف من جهّة ولكن أيضاً كوسيلة ترفيه. ولكن اليوم، ومع العولمة والانترنت وانتشار المواقع التي تعيدك بـ"كبسة زرّ" إلى روابط تفيدك في أيّ موضوع كان، طُرِحت إشكاليّة واقع ثقافة الكتاب أمام ثقافة الانترنت والتكنولوجيا، ولكنّ الواقع هو خير دليل على أنّ الكتاب ما زال يُحافظ على موقعه وإن تقلّص اعتماده أحياناً من قِبل البعض أو في بعض المواقف ولكن يبقى دوره مهمّ جدّاً وثقافة الكتاب لا غنى عنها، فضلاً عن أنّ معرفة الكتاب موثّقة بحيث يمكن العودة إليه في أيّ وقت كان.

هذا ولا ننسى أبداً أنّ الكتاب رافق التكنولوجيا وأصبح هناك كُتُب منشورة على الانترنت، الأمر الذي يؤكّد أنّ الانترنت لم يأتِ ليُلغي هذه الوسيلة أو تلك وإنّما كلّ وسيلة تكمّل الأخرى. هذا فضلاً على أنّ انتشار المكتبات والمبادرات الفعّالة في هذا المجال تحاول الحفاظ على مجد الكتاب كتأكيد على أنّ الكلمة لا تموت.

ما هو واقع الكتاب اليوم في مواجهة معالم التكنولوجيا؟ ما هو واقع انتشار المكتبات وأبرز الكُتُب التي تحتويها؟ وماذا عن مبادرة "كتابي كتابك" في تأمين مكانة الكتاب ووجوده الرئيسي كمصدر للمعرفة؟
"حياة وناس" تناول موضوع "ثقافة الكتاب، معرفة لا غنى عنها" وأبرز النشاطات التي تُساهم في المحافظة على موقع الكتاب في عالم المعرفة، مع :
ـ هناء الرّملي، مهندسة وناشطة في مجال ثقافة الإنترنت ككاتبة ومخرجة أفلاموثائقية ومؤسِسِة مبادرة "كتابي كتابك" والمشرف العام عليها، من الأردن.
ـ د. مرزوق بشير بن مرزوق، مدير إدارة الدراسات والبحوث الثقافيّة في وزارة الثقافة والفنون والتراث في قطر، من قطر.
ـ عيسى الأحوش، صاحب مكتبة "بيسان" وصاحب دار نشر "بيسان" للنشر والتوزيع والإعلام، من لبنان.
وكان هناك مداخلة من حامد الحمداني، مؤرّخ وباحث تربوي وعضو اتّحاد الكتّاب السويديّين وعضو اتّحاد الكتّاب العراقيّين وعضو اتّحاد كتّاب الإنترنت، الذي تحدّث عن أهميّة الكتاب ودوره وواقع نشر الكتاب على الانترنت. وكان هناك شهادات لأشخاص تحدّثوا عن أهميّة الكتاب وما إذا كانوا يُفضّلون قراءة الكتاب على الورق أو عن طريق الانترنت.

http://www.france24.com/ar/20101222-reading-arabic-world-culture-lack

دعوة لفرز الكتب لانشاء مكتبات قادمة لمبادرة كتابي كتابك




بعد أن أنشأت ست مكتبات حتى الآن في كل من المناطق : حوض الديسة ـ مخيم غزة ـ مخيم حطين ـ عين الباشا ـ المحطة ـ الهاشمي الشمالي.
إضافة إلى المكتبات المؤقتة التي تقيمها في المخيمات الصيفية للأطفال الأيتام
والنشاطات الدائمة التي تقوم بها بهدف التشجيع على القراءة.


اهلا وسهلا بكل المشاركين سواء أعضاء جدد او اعضاء كتابي كتابك الفعالين.

سيتم فرز وتصنيف لاستخلاص مايقارب ال 6000 كتاب لأجل انشاء مكتبتين جدد حيث سيتم نقل الكتب مباشرة لهم بعد عملية الفرز.

كلا اليومين
يوم الجمعة 7 ـ 10 من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثالثة ظهراً
يوم السبت 8 ـ 10 من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثالثة ظهراً

بامكان كل مشترك اختيار اليومين أو أحد الأيام
الرجاء من الراعبين بالمشاركة تأكيد مشاركته واليوم المناسب له او كلا اليومين
والالتزام بالموعد والوقت.

العنوان : ديوان آل الرمحي ـ تلاع العلي ـ خلف جريدة الدستور
الشارع المحاذي لمنتدى الدستوى الثقافي ـ تاني دخلة يمين تليها اول دخلة شمال
شارع ابراهيم سويدات

النشاط سيتم في قاعة كبيرة في ديوان آل الرمحي بأجواء مناسبة للعمل.


م. هناء الرملي
المشرف العام على مبادرة كتابي كتابك