الأحد، 30 أغسطس، 2009

خيط من النور

لست أدري لماذا ذكرتني مبادرة "كتابي كتابك"

بقول نزار قباني في قصيدته المهداة لأطفال غزة:


يا تلاميذ غزة لا تعودوا لكتاباتنا ولا تقراونا
نحن آباؤكم فلا تشبهونا نحن أصنامكم فلا تعبدونا

هاتِ يدك يا صديقي الطفل

ربما لم تتح لي الفرصة مثلك زمناً

ولكنني حين حصلت عليها انطلقت كحجر طار من الرحى

لذا فان ايماني بمعاناتك

هو ايماني بنفسي

و هو ايماني بان وقود الحرمان

والضياع أشد احتراقا من أي وقود كان

رمضان بالباب يا صديقي يحمل بيده الخير كعادته

و من ورائه خيط لا ينتهي من الحالمين بتقديم شيء لك

لا مِنة ً منا و لا فضلاً

بل واجباً نسيناه زمناً

وكعادة الأمنيات تظل حبيسة العقول و الدفاتر

حتى تشحذها شرارة من مبادر

جاءت وبيدها شعلة "هناء" و حفزت فيمن حولها

تلك الرغبات لتقديم شيء يعبر عن امتناننا لصبركم

لجلدكم

ولأحلامكم...

هناك تعليق واحد:

  1. شكرا سيف مساعدة
    كل التقدير لك ولجهودك
    هناء الرملي

    ردحذف